البحث عن فرص عمل

ادعوكم الى التسجيل في هدا المنتدى الرائع مدير المنتدى (عصام البندقي)

أدخل و إبحث عن عملك


    فريق النور الحث على التمسك بالإسلام

    شاطر

    issamelbondoqi
    Admin

    عدد المساهمات : 61
    نقاط : 178
    تاريخ التسجيل : 01/04/2012

    فريق النور الحث على التمسك بالإسلام

    مُساهمة  issamelbondoqi في السبت يونيو 29, 2013 1:27 am





    الحمد لله رب العالمين .. خلق اللوح والقلم.. وخلق الخلق من عدم.. ودبر الأرزاق والآجال بالمقادير وحكم..
    وجمل الليل بالنجوم في الظُلَمّ.... الحمد لله رب العالمين.. الذي علا فقهر.. ومَلَكَ فقدر..
    وعفا فغفر.. وعلِمَ وستر.. وهزَمَ ونصر.. وخلق ونشر.
    اللهم صلى على نبينا مُحمد.. صاحب الكتاب الأبقى.. والقلب الأتقى.. والثوب الأنقى..
    خير من هلل ولبى.. وأفضل من طاف وسعى.. وأعظم من سبح ربهُ الأعلى.
    اللهم صلى على نبينا مُحمد.. جاع فصبر.. وربط على بطنه الحجر..
    ثم أعُطى فشكر.. وجاهد وانتصر ... وبعد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    إخواني أخواتي مرحبا بكم






    الحث على التمسك بالإسلام



    الحمد لله الذي يُعِز مَن اعتزَّ به، وتَمسَّك بكتابه، والتزم بشرعه؛ ﴿ فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ﴾ [الزخرف: 43]، وأشهد أن لا إله إلا الله هدانا إلى صراطه المستقيم، ﴿ صِرَاطِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ أَلَا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الْأُمُورُ ﴾ [الشورى: 53]، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، نبي الهدى والسلام، والداعي إلى شريعة العدل جميعَ الأنام، ﴿ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ ﴾ [الصف: 9]، اللهم صلِّ وسلم وبارك على عبدك ونبيِّك خير الداعين إليك وسلِّم تسليمًا كثيرًا.



    أيها المسلمون:

    يا أهل لا إله إلا الله، يا مَن أقررتم برسالة محمد - صلى الله عليه وسلم - من عند الله، إن الله تعالى أرسله؛ ليُعلِن كلمة التوحيد لا إله إلا الله، ويُحذِّر من ضدها، وهو الشرك، ويُكبِّر ربَّه ويُنزِّهه: ﴿ يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ * قُمْ فَأَنْذِرْ * وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ * وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ * وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ ﴾ [المدثر: 1 - 5]، فامتثَل أمرَ ربه غير خائف ولا وَجِل من قومه، وأعلن أن لا إله إلا الله، وأَنذَر عن الشرك بالله، فبدأ بعشيرته الأقربين، ويعم بها الأبعدين، ﴿ فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ ﴾ [الحجر: 94]، فانقسم الناس على ذلك إلى قسمين: مؤمن به وكافر؛ فأما المؤمن، فهو من قَبِل رسالة محمد صدقًا وإخلاصًا، وآمن بوعده ووعيده المؤجَّل له في الآخرة، والمعجّلة له آثارُه في الدنيا، والكافر مَن أَبى طاعة رسول الهدى، وآثر الدنيا وزينتَها على الآخرة التي تبقى؛ ومعلوم أن كل صِنف نصب للصِّنف الآخر العدا، والكفار حينئذٍ أشد قوة وأكثر عددًا، فآذوا رسول الهدى، ومَن آمن معه من أهل التقى، حتى أظهر الله تعالى دين رسوله على الدين كله ولو كَرِه المشركون، ثم إن الله تعالى بيَّن حُكمَ الكفر بعد الإيمان، إلا إذا كان رجوعه مكرهًا بالقول دون الفعل والاعتقاد؛ قال تعالى: ﴿ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ ﴾ [النحل: 106]، فذكر الله تعالى في هذه الآية:

    أولاً: أن المسلم إذا أوذي من قِبَل الكفار بما يؤدي إلى قتله أو ما يؤلمه، فإنه يجوز له أن يَنطِق بكلمة الكفر؛ متخلِّصًا من هذا الأذى، كما جرى ذلك لعمار بن ياسر - رضي الله عنهما - حتى سبَّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ومدَح آلهتهم، ولكن ما في قلبه لا يستطيعون تحويله؛ لأن ذلك بيد الله تعالى، يوضِّح هذا أن عمارًا - رضي الله عنه - ذهب إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يعتذر، فقال - عليه الصلاة والسلام -: ((كيف تجد قلبَك؟))، قال: مطمئنًّا بالإيمان، قال: ((لا عليك))، وفي رواية: ((فإن عادُوا، فَعُد))، هذا إذا كان نطقًا باللسان فقط؛ لقوله: ﴿ مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ ﴾ [النحل: 106].



    ثانيًا: أما مَن تواطأ قلبه بالكفر مع اللسان، ومات على ذلك، فهو مرتد عن ملة الإسلام؛ لقوله تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَنْ تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الضَّالُّونَ * إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِمْ مِلْءُ الْأَرْضِ ذَهَبًا وَلَوِ افْتَدَى بِهِ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ ﴾ [آل عمران: 90، 91].



    أيها المسلمون:

    إنَّ صبر المؤمن على إيذاء الكفار؛ ليغيظهم، ولا يُشمِتهم بالمسلمين، ولا يُفرِحهم فيهم - فيه أجر له؛ فهذا بلال - رضي الله عنه - مؤذِّن الرسول - عليه الصلاة والسلام - يشتد عليه أذى الكفار؛ حتى إنهم لَيَضعُونَ الصخرة على صدره وهو يقول: أحدٌ أحد، لو أعلم أن كلمة تغيظكم غيرها لقلتُها، وهذا حبيب بن زيد الأنصاري - رضي الله عنه - يقول له مسيلمة الكذاب: أتشهد أن محمدًا رسول الله؟ فيقول: نعم، أشهد أن محمدًا رسول الله، فيقول له مسيلمة: أتشهد أني رسول الله؟ فيقول حبيب: لا أسمع، فجعل يقطعه عضوًا عضوًا، وهو باقٍ على إيمانه.



    وهذا عبدالله بن حذافة السهمي يأخذه ملك النصارى أسيرًا عنده، ويقول: اتبعني وأُشرِكك في مُلكي، وهو يقول: لا أبغي بدين محمد بديلاً، ثم يُحمِي مَلِك الروم النُّحاسَ بالنار، وتُغلى القدور أمامه، فيبكي عبدالله بن حذافة - رضي الله عنه - فطمع به مَلِك الروم، فدعاه، فقال: تتَّبعني وتترك دينك، فقال: ما بكيت خوفًا على نفسي، ولكن وددت أن يكون لي نفوس عدد شعري من المسلمين يُعذَّبون هذا العذاب؛ ليدخلوا الجنة بغير حساب، وفي رواية أنه حبسه عن الطعام والشراب ثلاثة أيام، فأَرسَل إليه الخمر والخنزير، فامتنع عن الأكل، وقال: إني لأعلم أنها تُباح لي، ولكن لا أُشمِتك بالمسلمين.



    أيها المسلمون:

    هذه نماذج من ثبات المسلمين على شدة الأذى من الأعداء، نسأله الثبات في الآخرة والأولى، وإذا فَهِمنا هذا الحكم وهذه النماذج من المسلمين، فهل يسوغ للمسلم وابن المسلمين، ومَن نشأ في بيئة التوحيد وتحت راية لا إله إلا الله محمد رسول الله - أن يذهب إلى بلد الكفار، فيتشبَّه بهم؛ بتناول الخنزير والخمور، وفِعْل البِغاء، ويُوافقهم في مظاهرهم؛ باسم أنه ذهب إليهم ليتعلَّم علومًا ليست عندنا في مدراسنا وجامعاتنا، ثم يعود مُتنكِّرًا علينا، وعلى أوضاعنا وعاداتنا العربية والإسلامية، وإذا فَهِمنا عداء الكفار للإسلام والمسلمين وأذاهم لهم وحِرصهم على إذلالنا وهزيمتنا عسكريًّا ومعنويًّا، فلنكن على حذرٍ منهم، ولا ينبغي لابن الإسلام ومَن نشأ تحت راية لا إله إلا الله محمد رسول الله، أن يتلقَّف ما استُورِد من عاداتهم وتقاليدهم التي تُخالِف وتُناقِض مبادئ ديننا الحنيف، فيعيش بين المسلمين مناصرًا للكفار بإظهار بدعهم من أعياد تُخالِف أعيادنا، وارتكاب للمحرّمات من مسكرات وغيرها.



    فلنتَّقِ الله تعالى في ديننا الحنيف، ولنتخلَّق بآداب قرآننا، والحذر الحذر من التمادي فيما يُغضِب ربَّ العالمين، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ ﴾ [الأنفال: 24].



    بارَك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذِّكر الحكيم، وأقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين والمسلمات من كل ذنب، فاستغفروه؛ إنه هو الغفور الرحيم.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 17, 2018 8:58 am